كرر فريق برشلونة شيئا لأول مرة منذ 28 عاما، في اللقاء الذي فاز به على مضيفه أوساسونا "2-1" في الدوري الإسباني.


وهو أن يتمكن من قلب النتيجة والفوز في المواجهة، وهو منقوص بعشرة لاعبين، حيث انتصر البارسا أمس، بعد طرد روبيرت ليفاندوفسكي.


وكانت المباراة الأخيرة التي فعل فيها ذلك، في عام 1994، عندما كان متأخرا أمام أتلتيكو مدريد، وطُرد رونالد كومان، ثم فاز بنتيجة "5-3".


جدير بالذكر أن هذا الانتصار جعل الفريق الكاتالوني يرفع رصيده من النقاط إلى 37 نقطة، ويعزز موقعه في صدارة الليجا.