الكوري الجنوبي يبدد أحلام أسود الرافدين ..

تأهل المنتخب الكوري الجنوبي الى نهائي كأس أمم أسيا لعام 2015 بعد فوزه صباح اليوم بنتيجة 2-0 على حساب المنتخب العراقي ضمن نصف نهائي البطولة في اللقاء الذي أقيم على ملعب " سيدني " , وينتظر المنتخب الكوري الفائز من مباراة إستراليا والإمارات .


بداية الشوط الاول شهدت سيطرة لكلا الفريقين من أفضلية للمنتخب الكوري الجنوبي , استمرت فترة جس النبض لدقائق وانحصرت أغلب مجريات اللعب في وسط الملعب مع تضييق كل من الفريقين المساحات تفاديا للهدف المبكر .


وفي الدقيقة " 20 "  تقدم المنتخب الكوري عندما أرسل كيم جين سو الكرة من ضربة حرة إلى لي جونج هيوب الذي وجهها برأسه إلى داخل الشباك , وبعدها حاول المنتخب العراقي تعديل النتيجة بهجمات متتالية .


كاد يونس محمود أن يتقدم من رأسية لكن الحارس أمسك بالكرة كما أشار حامل الراية لوجود تسلل , بعدها استعاد الفريق الكوري نشاطه الهجومي من جديد لكن المنتخب العراقي بدا أكثر تماسكا ولم يتوقف عن محاولات التعادل , لينتهي الشوط الاول بتقدم كوريا بهدف نظيف .


ومع بداية الشوط الثاني دخل المنتخب العراقي بقوة بحاثاً عن هدف التعادل , وكاد أن يدرك التعادل إثر خروج خاطئ من الحارس الكوري لكن دفاعات المنتخب الكوري تدخل في اللحظة المناسبة وأحبط الفرصة .


لكن في الدقيقة " 50 " تضاعفت محنة الفريق العراقي حيث أضاف المنتخب الكوري الهدف الثاني عندما تلقى لي جونج هيوب كرة عالية هيأها إلى " كيم يونج جون "  ليسددها دون تردد إلى داخل الشباك , ليتقدم المنتخب الكوري بهدفين نظيفين .


أدرك المنتخب العراقي أنه لم يعد لديه ما يخسره فضغط بكل قوته وحاصر الشمشون في وسط ملعبه لدقائق لكنه وجد صعوبة في الوصول للمنطقة أو حتى الحصول على فرصة التسديد من خارج منطقة الجزاء .


وأجرى راضي شنيشل تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة " 63 "  حيث أشرك علي عدنان ومهدي كامل بدلا من أسامة رشيد وأحمد ياسين , 

حاول العراق بشتى الطرق بالهجوم من الجانبين والكرات العالية لكنه اصطدم بتركيز دفاعي عالي من الخصم وتغطية دفاعية أبعدت أي خطورة عن المرمى


و جاء علي عدنان وكاد ينعش أمال العراق بتسديدة رائعة لكن الحارس أنقذ شباكه بصعوبة , 

أجرى شنيشل تبديله الثالث وأشرك مروان حسين بدلا من علاء عبد الزهرة ، وتوالت محاولات العراق في الدقائق الأخيرة لكنها لم تسفر عن جديد .


واصل المنتخب العراقي محاولاته المتتالية من أجل أحراز هدف أول على الأقل لكن دون جدوى في ظل تراجع لاعبي المنتخب الكوري الى مناطقهم، لتمر الدقائق المتبقية وتنتهي المباراة بفوز كوريا الجنوبية بهدفين نظيفين وتأهله الى النهائي .