ستكون مواجهة باريس سان جيرمان، لبايرن ميونخ، في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، ثأرية بالنسبة للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.


وذلك بسبب الذكرى السيئة للاعب، بشأن آخر مباراة لعبها ضد الفريق البافاري، والتي كانت مع فريقه السابق برشلونة الإسباني.


وهي المباراة الشهيرة، التي انتهت بفوز كاسح يومها للبايرن بثمانية أهداف مقابل هدفين، في ربع نهائي نسخة 2019-2020.


وتبدو الفرصة سانحة هذا الموسم لميسي من أجل رد الاعتبار، في ظل التألق الكبير الذي يعيشه اللاعب المخضرم.


وكذلك فإن جاهزية فريقه تعتبر عامل مساعد له، من أجل النجاح في هذا الاختبار الصعب، أمام الفريق البافاري القوي.