كشفت تقارير صحفية، مساء الأربعاء، أخر تطورات إصابة الأرجنتيني بيتي مارتينيز، محترف فريق النصر، وموعد عودته للمشاركة في تدريبات العالمي المقبلة.


ووفقاً للتقارير السعودية، فإن مارتينيز عاد لمدينة الرياض، قادماً من إسبانيا على العكاز، وذلك بعد إزالته مسمار الركبة، إثر الجراحة التي خضع لها الموسم قبل الماضي.


وأوضحت المصادر، أن مارتينيز لا يعاني من أي مشاكل في ركبته اليمنى، التي خضعت لجراحة على يد رامون كوجات الطبيب الإسباني العام الماضي.


وأشارت المصادر، إلى أن موعد إزالة المسمار كان مجدولاً منذ إجراء العملية، إذ يحل بمرور عام ونصف العام منها، وبعد ذلك يستند على العكاز لمدة أسبوع واحد.


فيما أكدت صحيفة "الرياضية" السعودية، أن زيارة مارتينيز للطبيب كوجات في إسبانيا، جاءت ضمن الخطة العلاجية التي يفترض أن تكون في أكتوبر، ولكن تم تقديم الموعد أسبوعين كون اللاعب بالراحة السلبية في الفترة الحالية، بعد الوعكة الصحية التي تعرض لها في القلب.


يذكر أن راحة مارتينيز تنتهي بانقضاء سبتمبر الجاري وفق توصية أحد الأطباء المختصين في أمراض القلب، والذي أوصى بإعطاء اللاعب أطول راحة سلبية، وبعدها يفضل أن يبدأ في التدريبات الانفرادية ويكون تحت الملاحظة الطبية.


وسيخضع مارتينيز لاختبار (إيكو) على القلب واختبارات الجهد، وبعدها يتم البت النهائي في الوضع الصحي للاعب.