وافق البرتغالي كارلوس كيروش، على العودة من جديد لقيادة منتخب مصر، خلفًا لإيهاب جلال، الذي تم توجيه له الشكر بسبب الخسارة من إثيوبيا بثنائية نظيفة ومن كوريا الجنوبية ودياً بنتيجة "4-1".


ووفقاً لما ذكره موقع "كورة بلس" المصري، فإن الاتحاد المصري لكرة القدم، حصل على موافقة من كارلوس كيروش ومدربين آخرين من أجل تدريب الفراعنة في الفترة المقبلة.


فيما تحدث مصدر من داخل الاتحاد، فإن حازم إمام، عضو مجلس الإدارة، حصل على موافقة كيروش، للعودة من جديد لقيادة الفراعنة، بعدما أنهى معه كافة التفاصيل الخاصة بالتعاقد.


وأضافت المصادر أنه تم الاتفاق مع كيروش الحصول على 100 الف دولار راتبًا شهريًا، بخلاف 30 ألف دولار لمساعديه، مع حصوله على كافة مستحقاته المتأخرة لدى الاتحاد والتي تتمثل في مكافآت الفوز على كوت ديفوار والمغرب والكاميرون، في بطولة كأس الأمم الافريقية الماضية.


وكان البرتغالي، قد رحل عن تدريب الفراعنة في أبريل الماضي، بعدما فشل في قيادتهم إلى نهائيات مونديال قطر بالخسارة ضد السنغال بركلات الترجيح في الملحق.


وبحسب المصادر الصحفية المصرية، فإن حازم إمام أبلغ مجلس إدارة الاتحاد بموافقة كيروش الرسمية على تولي تدريب المنتخب، وينتظر ارسال مسئولي الجبلاية كافة مستحقاته المتأخرة له ولمساعديه.


كما طلب صرف المستحقات المتأخرة للاعبين الخاصة ببطولة كأس الأمم والتي تصل إلى تسعة ملايين جنيه، لتحديد موعد وصوله للقاهرة للتوقيع على عقود تدريب المنتخب.


وأضافت التقارير إلى أن حازم إمام تواصل مع كيروش على تدريب المنتخب حتى كأس العالم 2026 بأمريكا، ولكن في حال عدم التأهل إلى كأس الأمم 2023 يعتبر العقد لاغي، بدون تحمل اتحاد الكرة أي شروط جزائية، وكذلك الأمر حال عدم الوصول إلى كأس العالم، ينتهى تعاقده بانتهاء آخر مباراة بالتصفيات.