أصدر الاتحاد السنغالي لكرة القدم، بيان شديد اللهجة، حول قضية النجم السنغالي إدريسا جايي لاعب وسط باريس سان جيرمان.
وذلك بعد رفض اللاعب المشاركة في مباراة فريقه الأخيرة في الدوري الفرنسي، لكي لا يرتدي قميص دعم "الشذوذ الجنسي".


وجاء في بيان الاتحاد السنغالي: "عندما تقوم الأخلاق على الافتراضات والاملاءات، فإن الحرية الفردية في خطر".
وأكمل: "هل هذه فرنسا التي قيل لنا عنها في المدارس أن شعارها الحرية، والأخوة، والمساواة للجميع".