حدث جدل كبير، بعد أن تم منع النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف الأول عالميا في التنس، من دخول أستراليا.


وذلك رغم حصول نجم كرة المضرب الشهير، على إعفاء طبي من تطعيم كورونا، ليتمكن من اللعب في بطولة أستراليا المفتوحة.


وجرى توقيف اللاعب في مطار (تالامارين) في أستراليا، ويواجه كذلك إمكانية ترحيله من البلاد، بعد إعلان السلطات الأسترالية أن تأشيرته لا تسمح بإعفاء طبي.


وقال سكوت موريسون، رئيس وزراء أستراليا، إن ديوكوفيتش لم يقدم دليلاً كافياً على حصوله على إعفاء طبي لدخول البلاد.


وعلق الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش، على ما حدث حيث كتب: "أجريت محادثة تلفونية مع  ديوكوفيتش. وقد أبلغته بدعم صربيا الكامل وأننا جميعاً نُريد إنهاء هذا التحرش بالمصنف الأول عالميا".


وأكمل: "ستكافح صربيا من أجل نوفاك والحقيقة والعدالة بما يتماشى مع جميع قواعد القانون الدولي".