تحدثت تقارير صحفية فرنسية، اليوم الجمعة، عن دور كبير تسبب به تواجد فريق يوفنتوس الإيطالي في فرنسا، بإنتشار فيروس كورونا في البلاد.


وحسب المعلومات الواردة من صحيفة "ليكيب" فإن مباراة فريق أوليمبيك ليون مع نظيره فريق يوفنتوس، التى لعبت الشهر قبل الماضى، فى ذهاب دور الـ16، من دورى أبطال أوروبا، لعبت دورا كبيرا فى تفشي فيروس كورونا المستجد فى فرنسا.


وتزداد الأمور سوءاً في فرنسا، ويبدو أن البلاد متجهة ليصبح الوضع فيها، مثل الوضع الصعب للغاية في إسبانيا وإيطاليا.


وأعلنت السلطات الصحية الفرنسية، اليوم، عن تسجيل 588 وفاة جديدة بفيروس كورونا ليصل الإجمالي إلى 5091 حالة.