فيروس كورونا.. كرة خضراء صغيرة أثرت على العشب الأخضر، وجعلتنا لا نرى المباريات منذ شهر تقريبًا، فلم تعد هناك أي أنشطة رياضية لاسيما كرة القدم.


خسائر بالمليارات ستتكبدها كرة القدم خلال هذه الأشهر التي توقفت فيها عجلة الكرة، خاصة بعد تأجيل كأس أمم أوروبا الذي سيكبد الاتحاد الأوروبي خسائر تصل إلى 350 مليون يورو وفقًا لما قاله اليويفا.


معظم الدوريات تم إيقافها في الوقت الحالي حتى 30 أبريل القادم على الأقل، على أن يتم دراسة الأمر خلال الأسابيع القادمة لبحث إمكانية العودة للنشاط الرياضي.


صحيفة "ميرور" في تقرير لها مؤخرًا تحدثت عن خسائر تتجاوز حاجز 150 مليون جنيه إسترليني ستتكبدها الأندية الإنجليزية جراء توقف الدوري الممتاز خلال أسبوعين فقط، مشيرةً إلى أن الخسارة قد تصل لمبلغ 750 مليون في حال إلغاء الموسم بالكامل.


أما تقارير إيطالية فقد أكدت أن أندية الكالتشيو ستخسر 28 مليون يورو في كل جولة تم تأجيلها، إذ أن يوفنتوس هو أكثر المتضررين حيث خسر 110 مليون يورو وفقًا لبعض الدراسات.


من جانبها وسئل الإعلام الإسبانية، قامت برصد الخسائر التي ستتكبدها أندية الليجا، وعلى رأسها ريال مدريد وبرشلونة، ومن المتوقع أن تصل الخسائر إلى 700 مليون يورو.


وتتمثل خسائر الأندية الأوروبية في قضية البث التلفزيوني، حيث تشتري القنوات مباريات الدوريات الكبرى بمبالغ ضخمة، ربما تصل في إنجلترا إلى أكثر من 2 مليار جنيه إسترليني.


وللحد من هذه الخسائر فرضت بعض الأندية قانون العمل المؤقت على لاعبيها، مثل برشلونة ويوفنتوس واتلتيكو مدريد، حيث سيتم تخفيض رواتب اللاعبين، فيوفنتوس مثلًا سيوفر من رواتب اللاعبين ما يصل إلى 90 مليون يورو.


وجدير بالذكر أن العديد من الأندية واللاعبين قدموا تبرعات من أجل مواجهة الفيروس، فرونالدو وميسي وليفاندوفسكي، تبرع كل منهم بمليون يورو، وأندية تبرعت بمعدات طبية، وأخرى قدمت ملاعبها ووضعتها تحت تصرف الحكومات.