قال سانتيا سيليفيو رئيس الهيئة العملية الصحية التابعة للحكومة في إيطاليا، أنه لا يستبعد أن تكون مباراة دوري أبطال أوروبا التي جمعت فريق أتالانتا مع فريق فالنسيا الإسباني على ملعب سان سيرو في إيطاليا، هي ما تسببت في نفس فيروس كورونا في البلاد.


وصرح سيليفيو قائلاً: " هذه إحدى الفرضيات التي يتم فحصها، من الصعب تحليلها، لكنها فرضية، أعتقد أنه من المهم أيضًا بالنسبة لسكان تلك المناطق، الحفاظ على التوصيات والسلوكيات الموصى بها بطريقة صارمة للغاية". 


من الجدير بالذكر أنه قد تم إكتشاف حالات إصابة بالفيروس في مدينة فالنسيا في إسبانيا، قبل ستة أيام من المباراة، حيث سافر بعد ذلك فريق فالنسيا وجمهوره إلى مدينة ميلان في إقليم لومباردي، التي إنتشر فيه الفيروس بعد ذلك بشكل كبير.


وأصبحت إيطاليا بعد أسابيع من إنتشاره فيها، أكثر البلدان تضرراً منه، حيث سجلت فيها أعلى نسبة للوفيات والإصابات التي تسبب بها الفيروس، على مستوى العالم.