يضع جمهور الهلال السعودي آمالاً كبيرة على اللاعب الدولي سالم الدوسري في قيادة الفريق نحو تحقيق نتائج إيجابية في المشاركة الأولى بكأس العالم للأندية التي تنطلق خلال الأيام القليلة المقبلة .


حيث ساهم الدوسري في تتويج الهلال بلقب دوري أبطال آسيا بعد الفوز على أوراوا الياباني ، وكان الدوسري قد سجل الهدف الأول في مباراة الإياب في الدقيقة 74 ليصعب من مهمة الفريق الياباني في العودة للمباراة .


والحقيقة أن إنجاز الدوسري في المباراة لا يقتصر على هذا الهدف وإنما قدم اللاعب عرضا قويا في العديد من مباريات فريقه بالبطولة ، ليساهم بقدر هائل في استعادة اللقب الآسيوي الغائب عن قلعة الزعيم منذ عام 2000 .


ورغم هذا الكم الهائل من النجوم والأسماء الرنانة في الهلال إلا أن الدوسري يعتبر رمانة الميزان للفريق وللمنتخب ، لما يمتلكه من إمكانيات فنية وبدنية رائعة وخبرات كبيرة يستطيع من خلالها قيادة ناديه لتقديم أفضل العروض .


وكان أثر الدوسري في منتخب بلاده السعودية مهما جدا ، حيث بغيابه عن أول مباراة للمنتخب بسبب مشاركته بنهائي أبطال آسيا إفتقد الأخضر السعودي الى الكثير من خطورته .


حيث اعترف الفرنسي هيرفي رينار المدير الفني للمنتخب السعودي بأن غياب الدوسري وسلمان الفرج عن صفوف الفريق في المباراة أمام قطر بالمربع الذهبي لـ”خليجي 24″ كان له تأثير في اختيار خطة واستراتيجية اللقاء .


وكان الدوسري اكتسب خبرة كبيرة عبر السنوات الماضية ومنها فترة الـ6 أشهر، التي قضاها مع فريق فياريال الإسباني ضمن خطة إعداد بعض لاعبي المنتخب السعودي قبل كأس العالم الماضية عام 2018 بروسيا .


والآن سيكون الهلال بحاجة ماسة إلى خبرة الدوسري عندما يخوض فعاليات مونديال الأندية التي يستهلها الفريق بمواجهة الترجي التونسي في الدور الثاني للبطولة ، وتضع الجماهير الآمال الكبيرة عليه .