أعلن قائد منتخب سوريا، المهاجم الشهير فراس الخطيب أمس الأحد، إنهاء مشواره في ملاعب كرة القدم، وهو بعمر الـ36 عاماً.


وقال الهداف التاريخي لـ"نسور قاسيون"، خلال تصريحاته لبرنامج "صدى الملاعب": "هناك من نصحني بعدم الاعتزال، لكنني أعلن الآن اعتزالي نهائيا".


وأضاف: "لن أترك كرة القدم، سأعمل كمدرب أو كمساعد، في الوقت الحالي من الممكن أن أكون مساعد مدرب ولاحقا قد أكون مدرب أول أو محلل".


واختتم: "طوال الصيف تواجدت مع منتخب سوريا، وهي الفترة التي كان لابد أن أتواجد فيها مع فريقي السالمية الكويتي، وهذا أثر على مكاني بالسالمية وسبب لي مشكلة فيه".


وكان الخطيب فسخ عقده مع السالمية الكويتي، في الفترة الماضية.


وقبل أيام، أعلن مدرب منتخب سوريا فجر إبراهيم، أن الخطيب أصبح خارج حساباته في التصفيات المشتركة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023.

وخاض الخطيب، عدة تجارب احترافية، بعد أن بدأ مسيرته الكروية في الكرامة السوري، ليخرج من بلده في عام 2003 للاحتراف بالعربي الكويتي ومنه إلى الأهلي القطري.


وفي عام 2009، انتقل إلى القادسية الكويتي، ثم أم صلال القطري، والذي انتقل منه إلى زاخو العراقي، وكذلك لعب للكويت الكويتي، وخاض تجربة احترافية في شينهو الصيني.


ويعد الخطيب، الهداف التاريخي لمنتخب سوريا برصيد 37 هدفا كما أنه واحد من سبعة لاعبين في العالم شاركوا مع منتخبات بلدانهم ست مرات في تصفيات المونديال، إذ خاض الخطيب التجربة من تصفيات كأس العالم 2002 وحتى 2022.