فجر الفرنسي نبيل فقير، لاعب ريال بيتيس الإسباني، وأولمبيك ليون سابقًا، مفاجأة، بشأن فشل انضمامه إلى ليفربول في الموسم الماضي.


وقال فقير، صاحب الأصول الجزائرية، في مقابلة مع صحيفة "ليكيب" الفرنسية، اليوم الثلاثاء: "كانت هناك الكثير من الأكاذيب في تلك الرواية، ولقد تأثرت كثيرًا لما حدث معي".


وأضاف فقير: "تعرضت أسرتي للكثير من الأضرار النفسية نتيجة تلك المعلومات الملفقة التي تم تداولها، ما تم ذكره لم يكن صحيحًا على الإطلاق، ركبتي لا تعاني من أي إصابات مزمنة، كما أن أسرتي لم يكن لها أي علاقة بفشل صفقة انتقالي إلى ليفربول".


وأكد فقير، البالغ من العمر 26 عامًا، أنه أجرى فحوصات طبية شاملة في Clairefontaine بفرنسا، ولم تكشف تلك الفحوصات والأشعة عن وجود أي مشاكل يعاني منها في ركبته.


وتابع: "يبدو أن مسؤولي ليفربول كانوا يريدون التملص من الصفقة، وأرادوا أن يجدوا مبررًا لذلك، فتحدث بعضهم عن إصابتي في الركبة، وآخرون عن أسباب عائلية، كل ما قيل كان كذبًا، ولكن في النهاية، هذه هي الحياة، وعلى الإنسان أن يمضي قدمًا ويترك الماضي وراءه".


وانضم فقير إلى ريال بيتيس قبل بداية الموسم الجاري، مقابل 20 مليون يورو، إضافة إلى متغيرات بقيمة 10 ملايين يورو، ويمتد عقده مع النادي إلى عام 2023.