بات رحيل البرازيلي نيمار عن صفوف باريس سان جيرمان، بعيد المنال، بعد تعنت إدارة النادي الباريسي والمغالاة في طلباتها من ريال مدريد وبرشلونة.


وبحسب صحيفة "ليكيب" في عددها اليوم السبت، فإنه لم يعد هناك حرب بين نيمار وباريس، ويتجه الطرفان إلى عملية سلام من أجل عودة اللاعب واللعب مرة أخرى مع الفريق.


ووفقًا لما ذكره مصدر مقرب من النادي الباريسي واللاعب، فإنه من المرجح أن يتم استدعاء اللاعب لمباراة تولوز يوم الأحد المقبل، ومشاركته من أجل تهدئة الأمر بينه وبين جماهير الفريق التي تهاجمه ليل نهار في الوقت الحالي.


ولا زال كل من برشلونة وريال مدريد يسعيان من أجل التعاقد مع اللاعب البرازيلي خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، لا سيما برشلونة الذي باع اللاعب في صيف 2017.