يواصل اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، دخول التاريخ من أوسع الأبواب، وهذه المرة في ملعب ماراكانا الشهير في البرازيل.


وأصبح ليونيل ميسي، أول لاعب أرجنتيني في التاريخ، يضع بصمات أصابعه داخل متحف الملعب التاريخي العريق، ملعب ماراكانا.


ويستعد المنتخب الأرجنتيني يوم الجمعة المقبل، لمواجهة نظيره الفنزويلي على أرضية ملعب ماراكانا، في إطار منافسات الدور ربع نهائي من بطولة كوبا أمريكا.


وكشفت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية، أن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم دعا ليونيل ميسي لترك بصمات أصابعه داخل ملعب ماراكانا، في ريو دي جانيرو البرازيلية.


وأوضحت أن ميسي أصبح بذلك أول لاعب أرجنتيني في التاريخ، ينتمي للغريم التلقيدي للبرازيلي، يترك بصمة أصابعه في الماراكانا.


وأشارت إلى أن هذا الملعب يحتوى على بصمات أصابع أكبر نجوم البرازيل عبر التاريخ مثل بيليه وزيكو رونالدينيو وغيرهم.