اعترف الأوروجوياني لويس سواريز، مهاجم برشلونة الإسباني، بأنه كان مريضًا نفسيًا واستعان بأطباء من أجل الشفاء من الحالة التي يعاني منها، عقب عضته الشهيرة لجورجيو كيليني نجم يوفنتوس.


وقال سواريز، في تصريحات أبرزتها صحيفة "توتو سبورت": "سألتني زوجتي عما حدث وأخبرتها أننا اشتبكنا فقط، لم أقبل الواقع وهذا كان خطأ كبيرا".


وأضاف: "استعنت بالأطباء النفسيين، وهذا ساعدني كثيرا على تقبل الخطأ والنمو، بعدما عانيت بشدة، كنت سيئا للغاية، مع زوجتي، أطفالي ورفاقي".


وقال سواريز إنه فكر بترك كرة القدم عقب واقعة "عضه" كيلليني، بعد إيقافه 4 أشهر من قبل الفيفا: "الطريقة التي تمت معاملتي بها كانت غير إنسانية، لقد وقعت لبرشلونة ولم يكن هناك مؤتمر لتقديمي، اعتقدت أن مسيرتي في نهايتها، لكن عندما وصلني عرض "البارسا" بكيت طوال اليوم".


ويستعد سواريز مع منتخب الأوروغواي بلاده لخوض منافسات "كوبا أمريكا"، التي انطلقت، فجر اليوم السبت، في البرازيل بمواجهة أصحاب الأرض وبوليفيا.