حقق المنتخب القطري لقب كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه، بعد فوزه في المباراة النهائية للنسخة السابعة عشر من البطولة المقامة في الإمارات العربية المتحدة، على نظيره المنتخب الياباني بنتيجة ( 3-1 ).


تمكن المنتخب القطري من إفتتاح التسيجل في الدقيقة الثانية عشر، بعد كرة مرفوعة من الجهة اليسرى من اللاعب أكرم عفيف، قابلها الهداف المعز علي داخل المنقطة وحاول السيطرة عليها أكثر من مرة ثم وضعها في المرمى بمقصية رائعة.


وبعد دقيقتين فقط من هذا الهدف، كاد المعز علي أن يضيف الهدف الثاني للعنابي بعد تمريرة بينية من أكرم عفيف، ليحاول المعز إسكانها الشباك اليابانية، لولا التدخل الرائع من قلب الدفاع المنتخب الياباني مايا يوشيدا في اللحظة الأخيرة.


وجاء الثاني بالفعل في الدقيقة السابعة والعشرون من اللقاء، بعد سلسلة من التمريرات وصلت الكرة للاعب الوسط عبد العزيز حاتم ليطلق تسديدة بقدمه اليسرى من مسافة بعيدة إستقرت في المرمى على يمين حارس المنتخب الياباني.


ولم يتمكن منتخب اليابان من القيام بردة فعل حقيقية في ظل التنظيم الكبير لمنتخب قطر في الملعب، وكان حتى قريب من إضافة هدف ثالث في الدقيقة 35، بعد كرات متناقلة داخل المنطقة، حاول إنهائها الهيدوس في المرمى، ولكن ضربت في القائم.


مع بداية الشوط الثاني، حاول منتخب اليابان الضغط من أجل تقليص الفارق، في الوقت الذي إستمر فيه الصمود القطري، مع هجمات خطيرة، مثل الكرة التي مررها أكرم عفيف إلى عبد العزيز حاتم في الدقيقة 55، ولكن الأخير أخطأ المرمى.


ونجح المنتخب الياباني في تقليص الفارق في الدقيقة 69، بعد نقلات جميلة من اللاعبين على حدود منطقة الجزاء، لتصل الكرة داخل المنطقة لتاكومي ميناموني الذي إنفرد بالحارس سعد الشيب، ووضع الكرة ببراعة في الشباك القطرية.


وأنهى المنتخب القطري، أحلام الساموراي بتسيجل التعادل، عندما إحتسب الحكم رافشان إيرمتوف ركلة جزاء للعنابي، بعد أن لمس يوشيدا الكرة بيده، لينفذها أكرم عفيف ويسددها بنجاح على يمين الحارس غوندا في الدقيقة 83 من اللقاء.